الوراثة وراء 90% من أسباب فرط الحركة

7 ديسمبر 2013

قال لـ«الشرق» رئيس اللجنة العلمية في جمعية فرط الحركة وتشتت الانتباه، الدكتور جمال الحامد، إن 90% من أسباب فرط الحركة تعود لأسباب وراثية، والبقية لأسباب عصبية، مثل الإصابات أثناء الحمل، أو تناول الأم الكحول، والتدخين أثناء الحمل، أو إصابات أثناء الولادة، كنقص الأوكسجين، مضيفاً أن نسبة الإصابة به في الدمام 16.7%، وفي الرياض 12.6%، لافتاً إلى أنه ليس هناك تحليل معين، أو أشعة خاصة، تبين إذا ما كان الشخص مصاباً بـ«أفتا» أو لا. وبيَّن الحامد أعراض «أفتا» في تشتت الانتباه وفرط الحركة والاندفاعية، لافتاً إلى أن سبب الاضطراب هو اختلال كيميائي في الناقلات العصبية في خلايا الدماغ، وأن هناك أمراضاً أو اضطرابات مصاحبة مرافقة، من بينها: التوحد، واضطراب المعارضة، والعصيان، والاكتئاب، والإدمان، والقلق، وهناك اضطرابات مشابهة أخرى، منها: اضطرابات النوم، واضطرابات الغدة الدرقية، وصعوبات التعلم، وصعوبات النطق، والسمع، وضعف النظر.

وأكد الحامد أن المؤهلين لتشخيص ذوي «أفتا» هم: طبيب الأطفال، وطبيب الأسرة والمجتمع، وطبيب مخ وأعصاب الأطفال، وطبيب الأمراض النفسية، لافتاً إلى أن هناك سمات إيجابية للمصابين بـ»أفتا»، من بينها: الإبداع، ويجدون حلولاً جديدة ومبتكرة، ويمكنهم إنجاز أكثر من مهمة في وقت واحد، ويمكن علاجهم عن طريق العلاج الدوائي والسلوكي والتربوي، مبيناً أن العلاج الدوائي يلعب دوراً مهماً في السيطرة على الأعراض، حيث تصل فعاليتها إلى 70-90%، مؤكداً أن الأدوية المنشطة تعتبر من العلاجات الآمنة نسبياً، ولا تسبب الإدمان، ومن أهم آثارها الإيجابية الغثيان، ودوخة، وصداع وصعوبات في النوم، ومن فوائدها زيادة الانتباه والتحكم في الاضطرابات السلوكية، وزيادة التركيز والقدرة على تنظيم الأعمال بشكل أفضل، والتقليل من الحركة والاندفاعية والعنف.

وقال الحامد إن العلاج السلوكي هو تعديل من سلوكيات الطفل بواسطة أساليب واستراتيجيات تستعمل من قِبل الأهل داخل البيت وخارجه للتحسين من سلوكياته وتصرفاته، عن طريق تحديد السلوكيات المستهدفة، وغير المرغوبة، وتحديد الأولويات، واختيار السلوك المستهدف وتحليله للعمل على تعديله، وأشار إلى أن العلاج التربوي يهدف إلى تحسين قدرات الطفل على التحصيل العلمي والأكاديمي، وعلاقاته بالمجتمع من خلال استراتيجيات متبعة من قِبل الأهل والتربويين.

ونصح الحامد بإبعاد المصابين بـ«أفتا» عن المؤثرات الخارجية في الفصل الدراسي، من شباك، أو باب، أو مؤخرة الفصل، ووضع لائحة للقوانين والعقوبات، والاستعانة بالبرامج الحاسوبية في بناء المهارات، ووضع سبورة مصغرة خاصة بالواجبات المدرسية، وتوفير الإضاءة الجيدة، ودرجة الحرارة الملائمة، والتقليل من كمية المشتتات البصرية حول طفل «أفتا»، من لوحات وأوراق وزينة، واختيار مكان مناسب للطالب في المقدمة، وبالقرب من طالب هادئ وجيد علمياً، وربط المعلومة بشيء يسهل حفظه.

المصدر: صحيفة الشرق