«فرط الحركة» تقيم البرنامج التوعوي بالشراكة مع وزارتَيْ التعليم والصحة

13 فبراير 2018

«الجزيرة» – جواهر الدهيم:

اختتم البرنامج التوعوي الذي نظمته الجمعية السعودية لاضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه في وزارة التعليم، بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة، لتدريب الأطباء والممرضين والمعلمين والمعلمات على كيفية التعامل مع ذوي فرط الحركة وتشتت الانتباه، والذي افتتحه وكيل الوزارة للشؤون المدرسية الدكتور محمد عبد الله الهران، واستمر لمدة يومين، ويهدف إلى تخريج معلمين وتربويين مستعدين لخدمة ذوي فرط الحركة وتشتت الانتباه. وقد خُصص يوم الاثنين للأطباء والطبيات والممرضين والممرضات في الوحدات الصحية التابعة لوزارة التربية والتعليم. وصرحت رئيسة مجلس إدارة الجمعية السعودية لاضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه صاحبة السمو الأميرة نوف بنت محمد بن عبدالله بأن دور الجمعية في البرنامج التوعوي الذي عُقد بالتعاون مع وزار الصحة ووزارة التعليم إنما يأتي انطلاقًا من مسؤوليتنا الاجتماعية في الجمعية. وبيّنت التعاون مع عدد من المختصين كالمستشار الدكتور تركي البطي والدكتور سامي السقا المشرف العام على مركز تميز الذي تجمعنا به شراكة تعاون؛ فهو من الجهات الرائدة في التدريب والإشراف التربوي. كما وجهت سمو الأميرة نوف الشكر لهم على ما بذلوه من جهود لتحقيق أهداف الجمعية، وكذلك شكرت جميع المشاركين في البرنامج.

 

 

وأضافت الأميرة نوف بأن الجمعية على أتم الاستعداد لتقديم الدعم والمساندة للجهات التي ترغب في التعاون مع الجمعية بما يحقق الوعي في هذا الجانب المهم. كما أن الجمعية تقدم الدعم والمشورة من خلال المختصين لديها؛ وذلك لتحقيق أهداف الجمعية، والتعريف بالاضطراب الذي يجهله الكثير من الأسر.

وعن الشراكة مع وزارة الصحة صرح المدير العام للإدارة العامة للصحة المدرسية الدكتور محمود نحاس بأنه انطلاقًا من اهتمام وزارة الصحة بتفعيل خدمة تعزيز الصحة النفسية والإرشاد الصحي لفئات المجتمع المدرسي نحو تعزيز صحة المجتمع المدرسي تشارك الإدارة العامة للصحة المدرسية في البرنامج التوعوي عن اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، بالتنسيق مع إدارة الشؤون الصحية المدرسية، وبالتعاون مع جمعية إشراق. ويتضمن هذا البرنامج التعريف باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، ودور الصحة المدرسية في هذا الجانب، والتطرق إلى الأعراض والتشخيص والتعريف بالمقياس وطريقة التقييم الشامل، والتعرف على العلاج المناسب لهذه الفئة. كما سيتم استعراض الحقائق والمعلومات حول هذا الموضوع، واستراتيجيات وزارة التعليم في تقديم الخدمات التربوية لذوي فرط الحركة.

وعن موضوع الكشف المبكر، وما هي الإدارة المناسبة لاستخدام المعلم، أوضحت مشرفة البرنامج في الجمعية السعودية لاضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه هبة ناصر البراك أن البرنامج يهدف إلى تخريج أطباء ومعلمين يكونون مستعدين لدعم احتياجات ذوي فرط الحركة وتشتت الانتباه. وأشارت البراك إلى أن من أهداف والجمعية أنها تعمل على تقديم البرامج والخدمات لتخطي المعوقات التي تواجه ذوي فرط الحركة وتشتت الانتباه في حياتهم العلمية والبدنية والاجتماعية، وكذلك إقامة ورشة للمستشار في جمعية إشراق الدكتور تركي البطي، التي أوضح فيها الأعراض والتشخيص والتعريف بالمقياس الذي يستخدم مع ذوي فرط الحركة وتشتت الانتباه، وطرق التعامل معهم. وفي اليوم الثاني الذي قُدم للمعلمين بالتعاون مع مركز التميز قدم الدكتور سامي السقاء محاضرة. وقد أُقيم على مدار يومَيْن ورشة توعوية، خُصص أحدهما للكوادر الصحية، والثاني للكوادر التربوية، وذلك من خلال برنامج لقاء

video conference ، وتم عرض الورشة عبر الشبكة التلفزيونية بالمحافظات كافة للكوادر، كما تم عرض فيلم توعوي، تناول هذا الموضوع، مع فتح باب النقاش للمشاركين، ومشاهدة المعرض المصاحب الذي شاركت فيه جامعات المملكة.