«أفتا» تطالب بمرصد وطني يحدد النسب الحقيقية لمرضى فرط الحركة

طالب رئيس اللجنة الاشرافية بفرع جمعية دعم اضطراب فرط الحركه وتشتت الانتباه بالمنطقة الشرقية، “أفتا” سلمان الجشي بإيجاد مرصد وطني على مستوى المملكة يتخصص في تحديد اعداد المصابيين بالمرض، من خلال مقاييس ونقاط محددة، متمنيا تحقيق ذلك ونقله إلى الواقع.

وقال إن الاحصاءات التي تتحدث عن المرض تقول إن هناك 9%، واخرى تتحدث عن أن المصابين من الاطفال بلغوا 15%. جاء ذلك خلال لقاء فرع الجمعية مع عدد من الاطباء والاخصائيين للاستفاده من تجاربهم في كيفية تقديم الخدمات لتلك الفئات المستهدفة من المصابين بالخبر من خلال اسر المصابين انفسهم ومن يتعامل معهم مباشرة، مضيفاً أنهم يستفيدون من الأخصائيين للخروج ببرامج تنفع تلك الفئات لكونهم الاقرب احتكاكا بهم ونستطيع بناء ثقافة جديدة والتعريف بالمرض وكيفية التعامل معه في المجتمع. ولفت الجشي الى ان الجمعية تعد مركزا للتدريب وتدعم المستفيدين بورش تدريبية موجهة لعائلة المصاب في كيفية التعامل معه وللمعلمين والمرشدين الطلابيين في التعرف إلى حالات الاطفال المصابين، وكيف يتعاملون معه بحيث ينقلونها لبقية المدارس. وبين الجشي أن الجمعية شاركت في عدد من الحملات منها حملة أقيمت الاسبوع الماضي وقدم المتطوعون والمتطوعات تعريفات للزوار بعد أن حصلوا على ورشة تعريفية عن المرض وأصبحوا يقدمونها للزوار وينقلون لهم بعض التعريفات عن المرض وعن اهداف الجمعية، حيث كان الاقبال جيدا، اضافة الى وجود اركان الجمعية في المجمعات التجارية وقال سيكون هناك تعريف أكثر عن الجمعية بحيث نصل للجمهور، ونرشدهم الى كيفية التواصل.

  

Updated: 3 يناير 2014 by Jeremy Varnham