عندما يشخص طفل في العائلة باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه (افتا) حتما سوف يتسائل الأهل حول مسببات هذا الاضطراب وغالباَ مايلومون أنفسهم على هذه المشكلة. كما هو الحال مع أغلب الاضطرابات العقلية، السبب الرئيسي لاضطراب افتا غير معروف حتى الآن ولكن هناك بعض العوامل التي يعتقد أنها تلعب دور في الإصابة بهذا الاضطراب.

الوراثة

تشير أكثر الدراسات إلى أن اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه يعد اضطراب وراثي في المقام الأول حيث تصل نسبة الإصابة بسبب الوراثة إلى 90% من الحالات.

التدخين

وفقاً لدراسة نشرتها الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (2014)، وجِد أن تدخين الأم أو الأب (تعرض الأم للتدخين السلبي) خلال الحمل مرتبط بارتفاع خطر الإصابة باضطراب فرط الحركة وتشتت الإنتباه. ولكن تزداد نسبة الإصابة اذا كان التدخين عن طريق الأم.

وفي دراسة أخرى أجريت على مجموعة من ذوي افتا (140 شخص) وجِد أن 22% منهم ولدو من امهات مدخنات هذا يدل على أن هناك علاقة بين تدخين الأم والإصابة بافتا.

التعرض لبعض انواع المواد الكيميائية

ربط بعض الباحثون سبب الإصابة بافتا بارتفاع مستويات بعض المواد الكيميائية في الجسم منها المبيدات الحشرية والرصاص والزئبق.

الرصاص

يستخدم الرصاص عادةً في طلاء العاب الأطفال وحشوات الأسنان وهو يعد مسمم عصبي معروف، إذ أظهرت دراسات أن هناك علاقة بين إرتفاع تركيز الرصاص في الدم وضعف الوظائف الإدراكية لدى الأطفال، بل أن مستويات ضئيلة من الرصاص قد تسبب ضعف في القدرة على التفكير وتغيرات في السلوك، وفقاً لدراسة نشرتها منظمة الصحة العالمية وجِد عند الأطفال الذين يعانون من مستويات رصاص مرتفعة في الأسنان ضعف في الأداء الدراسي والنفسي.

الزئبق

يعد التسمم بالزئبق عامل خطر مسبب للإضطرابات السلوكية العصبية لدى الأطفال، فقد وجِدت علاقة بين صعوبات التعلم ومشاكل سلوكية لدى الأطفال و استهلاك الأم لأسماك ملوثة بكمية عالية من الزئبق خلال فترة حملهم.

مبيدات الكلوربيريفوس

بناءً على الدراسة المذكورة في منظمة الصحة العالمية والتي توضح أن تعرض النساء خلال فترة الحمل لمبيدات الكلوربيريفوس يزيد إحتمالية ولادة أطفال يعانون من التوحد واضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه.

أيضا قد كشفت الدراسة التي أجراها باحثون أمريكيون نشرت في مجلة بروسيدنجز التابعة للأكاديمية الأمريكية للعلوم من جامعة كولومبيا في نيويورك (2012) أن هذا المبيد يتسبب في حدوث تغيرات في هيكل الدماغ لدى الأطفال مما يؤثر على قدراتهم المعرفية والسلوكية وقد رصد الباحثون حدوث العديد من التضخمات في تلافيف المخ لدى الأطفال الذين تعرضوا قبل ولادتهم لجرعات مرتفعة من هذا المبيد الحشري .

سكر الحمل

وفقاً لمقالة نشرت في موقع سي إن إن توضح بأن نسبة خطر الإصابة بافتا عند الأطفال تزداد مرتين إذا كانت الأم قد أُصيبت بسكر الحمل مقارنةً بأقرانهم، و تزداد الحالة سوءً اذا كان مستوى المعيشة منخفض.

مشاكل أثناء الولادة أو خلال الأشهر الأولى

وفقاً لمقالة نشرت في موقع (Kaiser Permanente) فإن نسبة إصابة الأطفال الذين تعرضوا لنقص الأكسجين داخل الرحم بافتا أعلى مقارنةً بالأطفال الأخرين. كذلك هو الحال مع من ولدوا بوزنٍ منخفض، أو ولدوا خدَج.

المواد الحافظة والإضافات الصناعية للغذاء

يلعب النظام الغذائي دورا هاماً في الاضطرابات العصبية السلوكية لدى الأطفال، خصوصاً الّذي يحتوي على كميات كبيرة من الدهون و الألوان الصناعية و المواد الحافظة. لذلك يوصي الأطباء باتباع نظام غذائي يحتوي على كمية كافية من أوميغا 3 و خالي من الألوان الصناعية والمواد الحافظة

ألعاب الفيديو

لايوجد دراسة حتى الآن توضح العلاقة بين ألعاب الفيديو والإصابة بافتا. ولكن لوحظ أن هناك أطفال مصابون بافتا لا يستخدمون ألعاب الفيديو، وبالمقابل هناك أطفال مدمنون على ألعاب الفيديو ولم يتم تشخيصهم بافتا، فبالتالي إذا كانت العلاقة بين ألعاب الفيديو وافتا “علاقة سبب ومسبب” فسيكون نمط الإصابة بالاضطراب واضح وكثير الانتشار، ولكن يرتبط الاثنان ببعضهما، فالإدمان على ألعاب الفيديو بالنسبة لأطفال ذوي افتا قد يزيد ذلك من حدة الأعراض لديهم، وأما بالنسبة للأطفال العاديين فقد يسبب لديهم ضعف بالقدرة على الانتباه.

انظر أيضاً

الأسباب

  

Updated: 13 يناير 2016 by AFTA Health Education