خيارات كثيرة؟

    نعيش اليوم في عالم مليء بالخيارات. أينما ذهبنا، نجد الكم الهائل من الخيارت تواجهنا. إننا نشعر بالسعادة كلما كان لدينا خيارات أكثر في حياتنا. و لكن، هناك وجهة نظر أخرى للباحثين. ذكر الباحثون بأنّ توفر عدد كبير من الخيارات يزيد من تعب الأشخاص المخيّرين و يقلل من إنتاجيتهم و قدرتهم على التركيز بالشكل المطلوب لأداء مهامهم اليومية.

     أجرى الباحثون التجارب على 328 مشارك و 58 عميل في مجمع للتسوق. وُضع المشاركون أمام خيارات عديدة، طلب من البعض أن يأخذ قرار الاختيار و البعض الآخر يكتفي بالنظر إلى الخيارات المتاحة. بعد ذلك، طُلب من المشاركين أداء مهمات صعبة لاختبار مدى تأثير الاختيار أو عدمه على قدرة الشخص على البقاء في مهمة معينة و إتمامها لتحقيق هدف معين. كانت النتيجة أنّ الأشخاص الذين كانوا قد أخذوا قرارات من قبل – لم يستطيعوا إتمام المهمات المعطاة لهم على الوجه الذي أتمه الآخرين الذين لم يأخذوا أي قرارات متعلقة بالخيارات المتاحة لهم.     

أجريت تجارب أخرى أيضاً، و كانت النتائج متقاربة إلى حد كبير. فمثلاً، وجد الباحثون بأنّه كلما زادت الخيارات المتاحة للشخص كلما قلّ أداؤه في حل مسألة رياضيات. لقد أقرّت د. كاثلين فوس، الكاتبة الرائدة في هذه الدراسة و عضو في قسم التسويق بجامعة منّسوتا – بأن الاختيار غالباً ما يستنفذ مورد ثمين لدى العقل البشري. و ليس هناك فرق في النتائج فيما إذا طُلب من الشخص أن يأخذ الخيار أو كان الخيار عفوياً أو أعقب الخيار نتائج معينة. و ذكرت أيضاً بأنّه ليس التفكير بالخيارات المتاحة هو ما يستنفذ القدرات العقلية، و لكن اتخاذ الخيار – بحد ذاته –  هو ما يؤثر بشكل سلبي على أداء العقل البشري. أما بالنسبة للخيارات الممتعة للشخص كاختيار هدية مثلاً، فلقد وجد الباحثون بأنها هي الأخرى تستنفذ جزءاً من الطاقة العقلية للشخص مع كل خيار يأخذه.  

المصدر: مجلة الشخصيات و علم النفس الاجتماعي الأمريكية

  

Updated: 4 نوفمبر 2014 by