التشخيص يحتاج إلى ملاحظة الطفل في حياته اليومية ( البيت – الشارع – المدرسة ) من قبل الوالدين والمدرسين ومن يهتم به، وذلك للوصول للتشخيص المناسب حيث أنه :

  • ليس هناك اختبارات مخبرية أو أي أنواع من الأشعة لتأكيد تشخيص ADHD
  • لابد أن يتم  تشخيص ADHD من قبل مختص قادر على القيام بعملية التشخيص

من الذى يشخص الاضطراب؟

المؤهلين لتشخيص اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه هم:

  • طبيب نمو وسلوك أطفال
  • طبيب نفسي أطفال ومراهقين
  • طبيب مخ وأعصاب أطفال
  • طبيب نفسي بالغين
  • طبيب أسرة ومجتمع
  • أخصائي نفسي حاصل على دكتوراه

معايير التشخيص

  1. أن تظهر عليه الأعراض قبل سن الثاني عشر.
  2. أن تحدث الأعراض في مكانين مختلفين على الأقل (المنزل, العمل, المدرسة..إلخ )
  3. أن تؤثر بشكل سلبي وكبير في جوانب متعددة من حياته ( اجتماعياً , مهنياً , تعليمياً )
  4. أن تستمر الأعراض لأكثر من ستة أشهر وأن لا يكون ظهورها نتيجة لحالة عاطفية مرضية أو عقلية.
  5. التأكد من قبل الطبيب المختص من عدم وجود أمراض أو اضطرابات أخرى مشابهه في أعراضها لـ ADHD.
  6. أن تظهر ستة أو أكثر من الأعراض على الطفل.

مصادر التشخيص الرئيسية

  • معلومات وملاحظات أولياء الأمور
  • السجلات الطبية
  • ملاحظات المدرسين التي تبين الخصائص السلوكية للطفل
  • الفحص العصبي الأكلينيكي
  • الملاحظة المباشرة للسلوك
  • الاختبارات النفسية والعصبية
  • استخدام مقاييس متعددة

مقاييس التشخيص

المقاييس

تحاليل؟

التشخيص قبل عمر المدرسة

مشكلة سلوكية؟

أهمية التشخيص المبكر

  

Updated: 3 نوفمبر 2019 by Jeremy Varnham